الهلال الأحمر يحذر من إستخدام إسمه أو شعاره لأغراض تجارية

طباعة الصفحة

الهلال الأحمر يحذر من إستخدام إسمه أو شعاره لأغراض تجارية

الخرطوم، الأمانة العامة – ظلت بعض الجهات تستخدم إسم وشعار جمعية الهلال الأحمر السوداني لأغراض تجارية مشبوهة، ومن بينها الإعلانات في وسائط التواصل الإجتماعي والصحف عن إقامة تدريبات وكورسات في الإسعافات الأولية والتمريض برسوم باهظة لتحقيق أرباح كبيرة إستغلالاً لحاجة الناس مع الوعد بمنحهم شهادات الهلال الأحمر.

وتعلم هذه الجهات والأفراد بأن الدورات والشهادات التي تحمل إسم وشعار الهلال الأحمر معتمدة محلياً وعالمياً لأن الهلال الأحمر السوداني هو عضو في إتحاد عالمي يضم الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ويتم إعتماد الشهادات التي يصدرها بواسطة جميع المنظمات والمؤسسات العالمية والمحلية المتخصصة. وفي تعليق لها على هذه الحالات المتكررة، صرحت الدكتورة عفاف أحمد يحي، الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر السوداني، قائلة: “لقد حذرنا مراراً من الزج بإسمنا وشعارنا – الذي تحميه القوانين الدولية المتمثلة في إتفاقيات جنيف لعام 1949 وبروتوكوليها الإضافيين، فضلاُ عن حماية قوانين السودان وحكومته – لأغراض تجارية أو سياسية أو دينية أو عرقية أو في كل ما يخالف مبادئنا الإنسانية السبعة. كما يثير دهشتي كيف لشخص يدفعه تحقيق مكاسب مالية أن يستغل إسم جمعيتنا أو شعارها ويقوم بتزوير شهادات بإسمنا ليعرض حياة الناس للخطر؟”، وتضيف: “إن إستقلالنا وحيادنا هما صمام الأمان لضمان وصول المساعدات والبرامج للمواطنين السودانيين أو اللاجئين الذين يعتمدون علينا في تحسين حياتهم والإبقاء عليهم أحياء يتمتعون بأبسط حقوقهم الإنسانية”.

الجدير بالذكر أن الدورات التي يقيمها الهلال الأحمر في مختلف المجالات مثل الإسعافات الأولية تكون بأسعار رمزية فقط لتغطية تكلفتها لسداد نفقات إستئجار القاعات و/أو المدربين المؤهلين الذين يكونون إما متطوعين أو خبراء مستقلين. لذلك يناشد الهلال الأحمر السوداني جميع المواطنين السودانيين – وأجهزة الإعلام على وجه التحديد – بأن يكونوا شركاء لنا عبر الرقابة على أنشطتنا الإنسانية وأن يقوموا بإبلاغنا وإبلاغ السلطات القانونية والشرطة بمثل هذه الإعلانات المشبوهة التي يقوم بها سماسرة الأزمات والكوارث غير العابئين بالقيم والأخلاق القويمة. كما نؤكد بأننا سنتخذ الإجراءات القانونية بحق هؤلاء الذين لا يحترمون شعبهم ولا يخافون الله.

 

– إنتهى –

إدارة التواصل الإعلامي والنشر

الأمانة العامة لجمعية الهلال الأحمر السوداني

 


للمشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي